نقيب المهندسين: حققنا فائضا بـ178 مليون جنيه.. ونسعى لرفعه إلى المليار

قال المهندس هاني ضاحي، نقيب المهندسين: «إن العمل النقابي هو عمل تطوعي ولم نتقاض عنه أي بدلات، وأنه تولى النقابة وبها الكثير من المشاكل وبها عجز 221 مليون جنيه، فعمل على تطوير زيادة الموارد والمحور الاستشاري والعمل المتواصل للتطوير المهنة».
 
وأضاف «خلفان»، خلال الجمعية العمومية العادية لنقابة المهندسين، أن النقابة  هي الركيزة الأساسية لكل المشروعات العامة والخاصة، لافتا إلى أن النقابة حققت فائض 178 مليون جنيه بميزانية 2018، نتيجة مجهود تم بذله من أمانة الصندوق فى النقابة العامة، والنقابات الفرعية، فى مستحقات النقابة من الدمغات الهندسية، ورسوم الإشراف وضغط الإنفاق والمصروفات.
 
وأكد أن ذلك النجاح لم يأت من فراغ، بل نظير خدمات هندسية قدمتها النقابة إلى كل الجهات المنوط لها تقديم خدمات هندسية من جانب النقابة، بالإضافة إلى تنشيط محفظة الاستثمارات الخاصة بالنقابة، مثل حل مشكلة شركة المهندس للدهانات التابعة للنقابة، وحل مشاكل الإسكان المتوقف، وإنهاء مشاكل عددا من المشروعات التى كانت مهملة ولم يكن لها عائد للنقابة.
 
وأوضح أن الفائض حتى الآن ليس كبيرا، هو فقط 178 مليون جنيه، وهى قيمة لا تكفى معاشات أعضاء النقابة إلا لشهر واحد، حيث تسدد النقابة معاشات شهرية تصل إلى 82 مليون جنيه، ونأمل أن نحقق ما هو أفضل من ذلك، إلا أن أى زيادات لن تتم إلا بدراسات، فنحن مهندسون، ولن نأخذ أى قرارات عشوائية، لابد أن تتم قراراتنا بناءا على دراسات فنية واقتصادية.
 
وأشار إلى  أن المعاشات تحتاج إلى دراسات إكتوارية، وحاليا جارى العمل على دراسة إكتوارية، ليس اعتمادا على قيمة الفائض الذى حققناه، خاصة أنه لتحقيق زيادة ملموسة فى قيمة المعاشات للأعضاء، نحتاج على الأقل أن يكون الفائض على الأقل مليار جنيه، وبشرط أن يكون فائض مستمر، وتلك هى المعركة الكبرى التى نواجهها، هذا بجانب الخدمات المتعددة التى تقدمها النقابة، لكن حاليا نواحى صرف النقابة أصبحت مُحددة وهادفة لصالح المهندس فقط.
 
وأضاف نقيب المهندسين وأن كل مطالب المهندسين سواء إنشاء مستشفيات وزيادة معاشات هي مطالب مشروعة وسنعلن عن تفاصيل الميزانية اثناء الجمعية.

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock