تجاهل الحكام العرب وراء مغادرة أمير قطر القمة العربية

سفير قطر يدعو روسيا للتدخل لحل الأزمة بين قطر والدول العربية

أنهت القمة العربية الثلاثين فعاليتها أمس الأحد بتونس، وحضر القمة عدد كبير من الحكام العرب وعلى رأسهم الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية والملك سلمان خادم الحرمين الشريفين الذي بدوره سلم رئاسة القمة إلي الرئيس التونسي السبسي.وذكرت مصادر إعلامية أن أمير قطر الأمير تميم بن حامد آل ثانيقد أدار الجلسة الافتتاحية للقمة العربية، بمجرد انتهاء الرئيس التونسي باجي قائد السبسي من كلمته.
ولكن اللافت للنظر هو أن الأمير تميم حاكم دولة قطر قد غادر القاعة فجأة واتجه إلى المطار عائدًا إلى بلاده.حيث ذكرت مصادر دبلوماسية أنه خلال إلقاء الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط كلمته، غادر أمير قطر قاعة الاجتماعات، متوجها إلى المطار،وهو ما ذكرته أيضا كلثوم بن عبدالله، مراسلة وكالة يورونيوز.

وخلال كلمته، توجه أبوالغيط بالشكر إلى المملكة العربية السعودية، وتناول فيها الميليشيات المسلحة التي تسببت بخراب دول عربية، وقال إن تدخلات إيران وتركيا في شؤون عدد من الدول العربية مما أدى إلى تفاقم الأزمات فيها، وأبعدتها عن الحل.
وكشفت مصادر دبلوماسية عن السبب وراء مغادرة الأمير تميم حاكم دولة قطر للقمة بهذه الطريقة، حيث ذكرت إن تجاهل معظم الرؤساء والقادة العرب لأمير قطر، تميم بن حمد، أرغمته على الانسحاب من اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة فى تونس قبل إلقاء كلمته.
وأشارت المصادر إلى أن أمير قطر لم يلق أى اهتمام من معظم الرؤساء والقادة العرب منذ دخوله لمقر انعقاد القمة بقصر المؤتمرات فى تونس، ولم يجلس حتى على المقعد المخصص لرئيس الوفد القطرى فى القمة.
وتابعت: “الأمير تميم دخل القاعة ولم يمكث لدقائق وأخذ زجاجة ماء وانصرف من القاعة”.
جدير بالذكر أن معظم الدول العربية معترضة على سياسات الدوحة العدوانية فى المنطقة وتدخلاتها السافرة فى المنطقة بدعم وإيواء عناصر الجماعات الإرهابية على أرضها، فضلا عن استقوائها بقوى إقليمية لها أطماع كثيرة فى المنطقة من شأنها تقويض الاستقرار فى المنطقة والأمن والسلم الدوليين.
وتجدر الإشارة إلى أن تونس تستضيف الدورة العادية الـ 30 للقمة العربية، والتي تصدرت ملفات الجولان ودعم السلطة الفلسطينية وتعزيز التعاون الاقتصادى والاجتماعى بالعالم العربى أولويات مباحثات كبار المسئولين العرب.و كان كلا من الرئيس التونسي الباحي السبسي رئيس الدورة الثلاثين للقمة العربية والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أكدا في كلمتهما على ضرورة إقامة دولة فلسطينية، لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

الكاتب في سطور

مروة عفيفي صحفية ومدونة حرة تهوى الصحافة ولا تنتمي لأى تيار سياسي تخرجت من كلية الأداب قسم التاريخ جامعة عن شمس وحاصلة علي بكالوريوس الاعلام جامعة القاهرة

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock